اليمن: ظهور صحافيين على قناة إسرائيلية يثير انتقادات واسعة

اليمن في الإعلام الخارجي
العربي الجديد

أثار ظهور صحافيين وناشطين يمنيين على قناة I24 الإسرائيلية انتقادات بين المهنيين وعلى مواقع التواصل الاجتماعي باعتباره تطبيعاً مع الكيان الإسرائيلي.

وأعربت نقابة

الصحافيين اليمنيين عن رفضها وإدانتها لظهور الصحافيين والناشطين على القناة الإسرائيلية معتبرة هذه الخطوة خروجاً عن الموقف الثابت لأي تطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب.

ودعت النقابة، في بيان لها، الصحافيين والناشطين إلى تحري هوية وسائل الإعلام التي يتعاملون معها مع التأكيد على ضرورة أن يصحح الصحافيون الذين ظهروا عبر هذه الوسيلة موقفهم بالاعتذار الشجاع ومقاطعة كل وسائل الإعلام الصهيونية.

وأشارت النقابة إلى أنها تتابع مساعي الكيان الغاصب لضم أراض عربية فلسطينية في الضفة الغربية والأغوار مستغلاً حالة الضعف والتمزق العربي وما يمارسه من قمع متواصل وهدم البيوت بحق الشعب العربي الفلسطيني.

وأدانت كل محاولات الاستيطان في أرض فلسطين وكل الأساليب والمحاولات التطبيعية التي تسيء إلى مواقف الشعوب العربية والشعب اليمني تحديداً الذي يرفض أي تطبيع مع الكيان الاسرائيلي المحتل، مؤكدة موقفها ودعمها للشعب الفلسطيني.

وثار جدل خلال الأيام الماضية، مع ظهور صحافيين وناشطين سياسيين يمنيين في تغطيات تبثها المحطة التلفزيونية تناقش وضع الحرب في اليمن، وانتقد صحافيون ومدونون يمنيون الخطوة التي أقدم عليها من شاركوا في برامج القناة.

وأكدت نقابة الصحافيين تأييدها لمطالب الشعب الفلسطيني ومطالبه وحقوقه المشروعة بمقاومة الاحتلال لاستعادة أرضه وقيام دولته وعاصمتها القدس وفقاً للقرارات الدولية وحق تقرير المصير.

وشددت على دور النقابات والمنظمات المدنية والشعبية في مناصرة القضية الفلسطينية باعتبارها القضية الرئيسية للعرب ومواجهة كل أشكال التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي.

وفي يونيو/حزيران من العام الماضي، أعلنت النقابة رفضها لدعوة وسائل إعلام الاحتلال الاسرائيلي إلى المشاركة في اجتماع البحرين الذي دعت إليه الإدارة الأميركية في إطار ما يسمى "صفقة القرن".

واستضافت البحرين في الشهر ذاته مؤتمر "ورشة الازدهار من أجل السلام"، لبحث الجانب الاقتصادي من خطة الإملاءات الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية، والمعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن".

Facebook Post

المصدر: العربي الجديد

طباعة

ذات صلة :