البابا فرنسيس يقول شركات التكنولوجيا مسؤولة عن سلامة الأطفال

رويترز

مدينة الفاتيكان (رويترز) - قال البابا فرنسيس بابا الفاتيكان يوم الخميس إنه ينبغي محاسبة المسؤولين والمستثمرين بشركات التكنولوجيا إذا كان اهتمامهم بتحقيق الأرباح على حساب حماية الأطفال خاصة من الدخول السهل على المواد الإباحية على الإنترنت.

وتحدث البابا في مستهل مؤتمر بالفاتيكان عن ”الترويج للكرامة الرقمية للطفل“ الذي جمع شركات ضخمة منها أبل وألفابت ومايكروسوفت وفيسبوك مع جماعات لحماية الأطفال ومسؤولين بالقضاء ووكالات إنفاذ القانون.

وقال فرنسيس ”إن الشركات التي تقدم خدمات (الانترنت) تعتبر نفسها منذ فترة بأنها مجرد جهات مقدمة للمنصات التكنولوجية وليست مسؤولة قانونيا أو أخلاقيا عن الطريقة التي تُستخدم بها (هذه المنصات)“.

وأضاف ”توجد حاجة لضمان تحلي المستثمرين والمدراء بالمسؤولية حتى لا يتم التضحية بمصلحة القُصر والمجتمع من أجل الربح“.

وأوضح البابا أن ”تجربة الكنيسة المؤلمة والمأساوية“ مع أزمتها الخاصة بالاستغلال الجنسي فرضت عليها ”واجبا للتعامل مع هذه القضايا برؤية طويلة المدى“.

واستخدم متورطون في اعتداءات جنسية على أطفال تطبيقات التراسل الفوري بشكل متزايد لصيد ضحاياهم وتبادل صور وتسجيلات فيديو. وقفز العدد المعروف لصور الإساءات الجنسية ضد أطفال من آلاف إلى عشرات الملايين في بضع سنوات.

وقال مارك زوكربرج الرئيس التنفيذي لفيسبوك إنه يشعر ”بتفاؤل“ بأن شركته ستتمكن من تحديد المنتهكين بنفس الأدوات التي استخدمتها في محاربة التدخل في الانتخابات.

ومن أبرز المشاركين في المؤتمر الملكة سيلفيا ملكة السويد وهي من النشطاء في مجال حقوق الطفل.

وقال البابا ”إنني اتوجه بمناشدة عاجلة لهم ليضطلعوا بمسؤوليتهم تجاه الأطفال القصر وتجاه سلامتهم ومستقبلهم“.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

المصدر: رويترز


طباعة  

ذات صلة :