اختتام ورشة عمل توعوية حول "حقوق الإنسان وحقوق المرأة " في محافظة عدن

اختتام ورشة عمل توعوية حول "حقوق الإنسان وحقوق المرأة " في محافظة عدن

بحضور 40 مشاركاً منهم 24 مشاركة يمثلون شباب فاعلين في المجتمعات المحلية لثلاث محافظات (عدن – لحج – أبين)، اختتمت مؤسسة رصد لحقوق الإنسان ورشة عمل توعوية بعنوان "حقوق الإنسان وحقوق المرأة" والتي نظمتها في محافظة عدن بالشراكة مع مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في اليمن، وبدعم من الاتحاد الأوروبي، لمدة يومين متتاليين، بواقع (18) ساعة تدريبية.

استهدفت الورشة جيل جديد من الشباب/ات الفاعل في المحافظات الثلاث، بهدف تمكينهم من تعزيز حقوق الإنسان عمومًا وحقوق المرأة الإنسانية بشكل خاص، وحمايتها من كافة أشكال العنف والتمييز، من خلال تنمية وتطوير مهاراتهم في مجال حقوق الانسان والقانون الدولي الانساني لاسيما حقوق النساء، وتحفيزهم على ممارسات حقوقية جديرة بالتعميم والاقتداء.

 حيث اعتمدت "رصد" في إدارة الورشة على النهج التشاركي والنقاش التفاعلي مع المشاركين من خلال جلسات العمل التفاعلية التي تم من خلالها تعريفهم بالقوانين والمعاهدات والآليات الدولية لحقوق الإنسان عامة وحقوق المرآة بشكل خاص، حيث ركزت محاور جلسات العمل على التعريف بالقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني ومحتواهما والحماية الخاصة بالمرأة في القانون الدولي الانساني، اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو)، النساء والنزاعات المسلحة، وعدد من القرارات الدولية بما فيها القرار 1325، كما تم مناقشة وضع المرأة في القوانين المحلية ومؤامتها للاتفاقات الدولية، وصولاً للدور المنوط بالمجتمع المدني وبالفاعلين الشباب في دعم قضايا المرأة المختلفة والتوعية بحقوقها، ومعرفة التدابير الخاصة بحمايتها من العنف القائم على النوع الاجتماعي، بما فيها استعراض لأدوار المشاركين وآلية عملهم على المستوى المحلي.

وفي نهاية الورشة، أكد المشاركين على أهمية اعمال وحماية حقوق المرأة وأهمية معاملتها على قدم المساواة، ومعالجة قضاياها بطريقة تحافظ على كرامتها، وذلك من خلال مصفوفة من التوصيات التي من شأنها تعزيز وحماية حقوق المرأة، وإيجاد شراكة حقيقة وفاعلة مع كافة الاطراف والجهات (الحكومية- غير الحكومية) حول التوعية بحقوق المرأة وتعزيزها.

كما أكدت "رصد" وشركاءها على أهمية إدماج الشباب اليمني لتحقيق المساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان لجميع النساء والفتيات، عبر تحضير جيل من الشباب/ات ليتصدروا الدفاع عن حقوق الإنسان عمومًا وحقوق المرأة بشكل خاص في ظل النزاع القائم استناداً للمعايير الدولية.


طباعة  

ذات صلة :