مساهمو قصر السلطانة يدعون إلى تظاهرة حاشدة الأربعاء القادم في صنعاء

الموقع بوست

أعلن مساهمو في شركة قصر السلطانة أنهم سيخرجون الأربعاء القادم أمام نيابة الأموال العامة للمطالبة بالكشف عن مصير ودائعهم، الذي احتجزتها النيابة قبل نحو خمسة أشهر، بعدما القت القبض على سيدة الاعمال بلقيس الحداد التي تدير هذه الشركة.

وقالت إحدى المساهمات في لشركة إن في حالة عدم الإستجابة الفورية لمطالبهم سيصعدون من إحتجاجهم، بما في ذلك سينصبون خياما أمام النيابة ويعتصمون، حتي تتحقق كامل أهدافهم المتمثلة بإعادة أموالهم التساهمية في الشركة،

وأضافت المساهمة الذي فضلت عدم الكشف عن هويتها لـ "الموقع بوست" أن هناك توجه من قبل النيابة بمصادرة كافة الأموال بتهمة غسيل أموالهم، إلا أن هذا الإجراء ساري وسيعلن قريبا.

وتابعت: سيدة الأعمال بلقيس الحداد تحت الحراسة المشددة من قبل سلطة الحوثيين، في حين عادة شركاتها للعمل، في وقت يتم توريد الأموال إلى خزينة الدولة التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين.

وكانت النيابة التابعة للحوثيين اموالا لمجموعة "قصر السلطانة" بنحو مليار و 312 مليون ريال يمني، ومليون و584 الف دولار امريكي، و19مليون و153 الف ريال سعودي، فضلا عن اصول عقارية تم شراءها باسم مندوبات المجموعة المالية الغامضة.

وفي 11 أكتوبر أفرجت جماعة الحوثي على سيدة الاعمال المثيرة للجدل، بعد نحو شهرين ونيف من احتجازها بتهمة غسيل الاموال.

وتصدر الجانب النسائي قائمة المساهمين في الشركة التي تدير اسهم تجارية، والتي يتجاوز عدد المشاركين فيها 100 ألف مساهم.

وكانت السلطات لدى جماعة الحوثي تتهم بلقيس الحداد منذ احتجزاها في 18 يوليو الماضي، بإنشاء شركة وهمية، والعمل على غسيل الأموال والمضاربة بالعملة، ما دفع البنك المركزي بصنعاء إلى إصدار توجيه بإيقاف أرصدة هذه الشركات الوهمية، وحجز أموالها في جميع شركات الصرافة.


المصدر: الموقع بوست


طباعة  

ذات صلة :