طالب بالكشف عن هوية المسؤول اليمني ومحاكمته.. - محامٍ: منح مسؤول يمني الإمارات إذنا خطيا بقصف الجيش يمس الأمن الوطني وخيانة عليا للبلد

الموقع بوست

طالب بالكشف عن هوية المسؤول اليمني ومحاكمته..

[ توفيق الحميدي ]

طالب المحامي والحقوقي توفيق الحميدي بالكشف عن هوية المسؤول اليمني الرفيع الذي منح الإمارات إذن خطي بقصف الجيش اليمني في نقطة العلم على مدخل مدينة عدن، في أغسطس العام الماضي.

وقال الحميدي الذي يرأس منظمة سام للحقوق والحريات (مقرها في جنيف) إن ما ألمح له الوزير المستقيل صالح الجبوني وزير النقل السابق عن تورط مسؤول يمني بتوقيع إذن خطي لدولة الإمارات لقصف الجيش اليمني على مشارف عدن، يجب أن تخرج للعلن".

وبحسب المحامي فإن "القضية ليست للمناكفات، بل تمس الأمن الوطني والسياسة العليا لليمن، وتدخل قانونا في دائرة الخيانة وبيع الوطن ودماء الشرفاء من الجيش".

ما لمح له وزير النقل المستقيل صالح #الجبوني عن تورط مسؤول يمني بتوقيع إذن خطي لدولة الإمارات لقصف الجيش اليمني على مشارف عدن ،يجب ان تخرج للعلن ،فالقضية ليست للمناكفات ،بل تمس الامن الوطني والسياسة العليا لليمن ، وهي تدخل قانونا في دائرة #الخيانة وبيع الوطن ودماء شرفاء الجيش ،

— Tawfik Alhamidi (توفيق الحميدي ) (@TawfikAlhamidi) October 31, 2020

وطالب من الجبواني بالكشف عما لديه من وثائق، والتقدم بها إلى القضاء اليمني فورا.

وأمس الجمعة، قال الجبواني، إن أحد قيادات الدولة الكبرى (لم يذكر اسمه) أعطى موافقة خطية للإمارات بضرب الجيش الوطني في العلم على مشارف عدن نهاية أغسطس 2019.

وأضاف الجبواني -في تغريدة نشرها الجبواني، عبر حسابه على تويتر- إن هذه الوثيقة يتوسلها الإماراتيون إذا ما سئلوا يوماً عن المذبحة.

وكان الطيران الإماراتي أقدم أواخر أغسطس 2019، على قصف قوات من الجيش اليمني، في نقطة العلم، شرقي عدن، أثناء تحرك الجيش لاستعادة عدن من مليشيات المجلس الانتقالي، وقتل أكثر من 300 جندي وضابط.



المصدر: الموقع بوست


طباعة  

ذات صلة :