طيران الإمارات تريد اختبارات قاسية لطائرة بوينج الجديدة

مال وأعمال
رويترز

دبي (رويترز) - قال رئيس طيران الإمارات يوم الثلاثاء إن الشركة، أكبر عميل لطائرات بوينج 777إكس، ترغب في إخضاع الطائرة لاختبارات ”من الجحيم“ للتأكد من أنها آمنة للتحليق وتلبي توقعات الأداء.

جاء ذلك في تصريحات لتيم كلارك خلال معرض دبي للطيران بعد اجتماعه مع رئيس إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية.

يخضع اختبار وترخيص الطائرة للتدقيق بعد منع طائرات بوينج 737 ماكس من التحليق في أعقاب حادثي تحطم داميين، في حين دفعت مشاكل مع عدد من الطرز بعض شركات الطيران إلى اتهام الشركات المصنعة للطائرات والمحركات بقطع وعود مبالغ فيها بخصوص الأداء.

وقال كلارك معلقا على الطائرة 777إكس ”نحن بحاجة إلى التأكد تماما من أنه عندما تصل الطائرات وتبدأ في الطيران يكون كل شيء قد تم كما يجب“.

وأضاف ”أريد أن تخضع الطائرة لاختبارات من الجحيم للتأكد من أن كل شيء يعمل بشكل سليم“.

وانتقدت لجنة من المنظمين الدوليين الشهر الماضي بشدة مراجعة إدارة الطيران الأمريكية لطائرات ماكس في حين عبرت لجان من الكونجرس عن مخاوفها بشأن العلاقة الوثيقة بين الإدارة وبوينج.

ولم ترد بوينج بشكل مباشر على نتائج المنظمين الدوليين لكنها قالت إنها ملتزمة بالعمل مع إدارة الطيران لتحسين عملية الترخيص بينما قالت الإدارة إنها ستتخذ الإجراء المناسب بعد التوصيات.

والإمارات هي أكبر مشتر لأحدث نسخة من طائرات بوينج 777 الشهيرة عريض البدن بطلب شراء 150 طائرة وُقع في 2013.

وستكون 777إكس أول طائرة أمريكية جديدة تُعتمد منذ كارثتي تحطم الطائرتين من طراز ماكس واللتين فرضتا ضغوطا على إدارة الطيران الاتحادية لتحسين عملياتها.

وطالبت طيران الإمارات شركة بوينج باختبار الطائرة لمدة 16 شهرا على الأقل، وهي فترة أطول قليلا من المعتاد بالنسبة لطائرة جديدة.

إعداد رحاب علاء للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي

المصدر: رويترز

طباعة

ذات صلة :