شاهد: قداس في ملجأ في عز الحرب ودعوات بأن يعم السلام في ناغورني قره باغ

يورونيوز

أقام رئيس أساقفة ناغورني قره باغ قداسًا في ملجأ الكنيسة المضاد للقنابل في وقت لا تزال تشهد فيه المنطقة المتنازع عليها صراعا مسلحا. وحضر القداس عشرات السكان المحليين المقيمين في الملجأ.

وأعرب رئيس الأساقفة بارجيف مارتيروسيان، الذي ينتمي إلى الكنيسة الرسولية الأرمينية، عن أمله في أن يعم الأمن والسلام بين الجميع في المنطقة، وأن تضع الحرب بين أرمينيا وأذربيجان أوزارها في أقرب وقت.

ويقع إقليم ناغورني قره باغ داخل الأراضي التابعة إلى أذربيجان ولكن تسكنه أغلبية عرقية أرمينية تتلقى الدعم من يريفان منذ انتهاء الحرب الأولى هناك في العام 1994. ومنذ تلك الفترة، لم تكتف القوات الأرمينية بالسيطرة على ناغورني قره باغ فحسب، بل استولت أيضًا على مناطق كبيرة خارج حدود الإقليم.

واستخدم طرفا الصراع خلال النزاع المسلح الأخير، الذي بدأ في الـ 27 سبتمبر-أيلول، نيران المدفعية الثقيلة والصواريخ والطائرات المسيرة. وتوغلت قوات أذربيجان بشكل أعمق في المنطقة هذا الأسبوع في الوقت الذي حضر فيه كبار الدبلوماسيين من الجانبين محادثات في جنيف بهدف المساعدة والتوسط لإنهاء الصراع.

وقال الزعيم الانفصالي في ناغورني قره باغ الخميس إن القوات الأذرية تقدمت إلى مسافة خمسة كيلومترات من بلدة ذات موقع استراتيجي جنوب العاصمة الإقليمية ستيباناكيرت.

وقد شهد النزاع المسلح الأخير مقتل المئات وربما الآلاف.

المصدر: يورونيوز


طباعة  

ذات صلة :